An Appointment with a Fly موعــد مع ذبــابـة

Mehrez Aounallah is a good friend of Lugh's and a teacher living and working out in Tunisia. Both Mehrez and Lugh will initially be working to translate some of Lugh's poetry into Arabic. This forum is a place where Mehrez can share multi-linguistic translation skills, poetry, thoughts and writing with the other members of Sensitize ©. This forum is moderated by Louis P. Burns aka Lugh for Mehrez Aounallah.

Moderators: Louis P. Burns aka Lugh, Mehrez Aounallah

Mehrez Aounallah
poet & writer
Posts: 36
Joined: Wed Sep 10, 2008 5:01 pm
Location: tunisia
Contact:

An Appointment with a Fly موعــد مع ذبــابـة

Postby Mehrez Aounallah » Mon Apr 09, 2012 1:20 pm

موعد مع ذبابة
أقبل الصباح...صباح يوم جديد، أو قل غير جديد و غير قديم... يوم مثل كل الأيام و ليس ككل الأيام. بدأت الحياة...ضجيج، بيع، شراء، عمل، تعليم، حب، كره، ضحك، عنف، مزاح، جد، أكل، شرب، ذهاب، إياب، فرح، حزن، ولادة، موت... بدأت الحياة... لكنها لم تبدأ للطفي...
أقبل الصباح...يوم من أيام لطفي ذات العزف الحزين. ساعة أفاق من نومه...انتصب واقفا. فرك عينيه ثم سعى نحو سطل ماء. غسل يديه و وجهه و مسح شعره. اتجه نحو باب الدار. خرج و ترك الباب مفتوحا. يمشي لطفي متثاقلا... لا يعي نفسه. ربما مر بجانب رجل أو طفل أو امرأة... يمشي و قد أثقلته هموم الدنيا... ما يكسابش فرنك...بره يعمل الله...بالكش إيدبر خدمة و يصور نهارو...
وصل إلى وسط البلدة...جمع غفير من الناس وقفوا إلى حائط...ينتظرون عملا...بؤس، شقاء، يأس...وقف إلى جانبهم...الساعة السابعة...أشعل سيقارة...عالأقل الواحد إيخرج من قلبو و إلا... السابعة و النصف...ليس هناك عمل ...لا زال هناك أمل... ينتظر قليلا...الساعة الثامنة...يظهرلي الواحد إيهز روحو و يمشي...ما فيش فايدة...نهار آخر..اليوم زايد... الناس عندهم ساعة يخدموا و إلا أكثر و آنا مازلت هنا...أدخل يده في جيبه...أه قطعة نقدية...يتلمسها...يتحسسها...إن شاء الله ميا موش خمسين...عالأقل الواحد يشري قهوة و لو القهواجي يقعد يسالو عشرين فرنك...
قهوة سوداء من عمق المرارة و الحزن و الألم. يرتشفها و يرتشف معها معاناته...قهوة يحاورها، يسائلها، يداعب الكأس...يديره و يأخذه بيده المترددة... ثم يضعه على الطاولة ليأخذه ثانية... بعد دقيقة. قهوة سوداء...شريكة حياته...تخفف عنه قليلا من وطأة المعاناة...التاسعة... العاشرة...
ذبابة تحط على الطاولة...تمتص من أثر الملعقة على الطاولة و تمضي في ذلك وقتا ثم تطير لتدغدغ أنف لطفي فيستفيق و يعود إلى وعيه...إش... مازلت أنت؟ تطير الذبابة ثم تعود... تحط ثانية على الطاولة... ثم تطير... تحوم...ثم تحط وسط الكأس سابحة في قهوته... علاش هذا الكل؟ باش ماش نقعد في القهوة..؟ أخرج خيرلك....يلتفت يمينا... يلتفت شمالا. ثم يلتقط عود ثقاب مستعمل و في غفلة ينقذ الذبابة المغروقة قبل فوات الأوان... تمشي متثاقلة متأنية و قد تلبدت جناحاها... تخط على الطاولة أسطرا من السعادة و الشقاء. يتابع لطفي مسيرة الذبابة المنكوبة المسعفة... يمضي الوقت... تجمع الذبابة قواها وتطير... لا... تسقط... ثم تطير بلا رجعة هذه المرة... آش كون راني... بره نكمل هالرشفة...
فرغ الكأس و انتهت رخصة البقاء في هذا المكان. يقف لطفي ثم يمضي إلى باب المقهى. الحياة اشتد وطيسها. الناس يلهثون وراء آمالهم... آش بيني آنا؟ آخي هوما عندهم آمال و أنا ما عنديش؟ آه باش ممكن نحقق آمالي؟ آش كون قال عندي آمال؟ آش كون يعرفها؟ آنا فين ماشي توه؟ ما نعرفش...هاني نمشي... نمشي... و ما نعرفش الفين... لحيته تنهشه...يسكتها بحكة سريعة...
دق..دق..دق... حل الباب... ثمة فطور... كسكسي بلحم الراس... الواحد يفطر و من بعد يعمل الله... و الله الواحد كيف ياكل حاجة كما هذي يرجعلو الأمل شوي... نهار كسكسي و نهار شكشوكة و نهار حاجة أخرى... و نهار ما ثماش... إيجا لهنا... عندكش حتى خمسميا؟ المقهى و القهوة و الكارطة...ديما خاسر...
أقبل الليل و بدأت الحركة تسيرنحو الهدوء... نحو السكينة... الناس يعودون أدراجهم نحو مضاجعهم في انتظار يوم آخر و أمل أكبر. ينهض لطفي من مقعده و يسير عودا إلى الدار... ما فماش عشاء... يستلقى لطفي برهة... تسترخي عيناه... يحس لطفي بثقل... يرتخي جسمه ثم يبدأ الحياة... لن يبذل أي جهد ليعيش هذه الحياة...
محرز عون الله
20/3/1989

English Summary:

An Appointment with a Fly

A jobless young man gets up in the morning and goes downtown hoping to find work, at least for the day. He stands with other fellow unemployed men and waits for luck to knock at his door. Time goes by and still nobody comes to engage him. He reaches into his pocket, hoping to find enough money to buy a coffee. He's lucky to have a little less than the price of the coffee! Never mind. He'll pay the rest on another occasion.

He gets the coffee, sits at a table and starts to sip. A fly comes buzzing around. It makes a few dashes, then flies right into his coffee. Gosh! Why should this happen to me now? He looks to the left, then to the right, and seeing no one is looking at him, he takes a used match and saves the drowning fly before it's too late. The rescued fly struggles and starts to move on the table, leaving traces of sadness and bitterness. Then it summons up its strength and takes off.

Lotfi continues to sip the coffee and when he finishes, he stands up. It's nearly midday. Time to go back home. Knock! Knock! His mother opens the door... Anything to eat? Yeah! He thanks God for the food, and before he goes downtown again... Mum! Got any money? Yeah... Half a dinar. Enough to pay for a coffee and a game of cards. Always losing..!

It's early evening, and the town gets very busy. Then, gradually, people start to go back to their homes, so Lotfi walks back, too. Knock! Knock! Anything to eat? No! He lies in his bed and soon starts to live... He doesn't need to make an effort to live this life...

Return to “Mehrez Aounallah on Sensitize ©”

Who is online

Users browsing this forum: No registered users and 1 guest